0 رئيسيةأخبار اقتصادية

انتخابات غرفة التجارة في فيينا – أهمية المشاركة في صنع القرار الاقتصادي

مع اقتراب ربيع 2020 القادم ستكون فيينا على استعداد للإعلان عن بدء انتخابات غرفة التجارة Wirtschaftskammer-Wahl, والتي تعتبر مهمة نظراً للأثر الذي يمكن أن يحدثه أصحاب القرار على أصحاب الأعمال في القطاعات التجارية المختلفة (sparten).
يتم إجراء الانتخابات عادة كل 5 سنوات, ومن خلالها يتم التصويت لاختيار أعضاء مجالس الإدارة في لجان الأقسام وكذلك الممثلين عن تلك الأقسام في غرفة التجارة Fachvertreter , وأيضاً اختيار النواب في البرلمان الاقتصادي Wirtschaftsparlament وممثلين في هيئات اقتصادية أخرى.

حق التصويت Aktives Wahlrecht
الحق في التصويت ممنوح لكل صاحب عمل لديه ترخيص تجاري وعضوية في غرفة التجارة سارية المفعول, ويمكنه الإدلاء بصوته فقط في القسم (fachgruppe) الذي تتبع له رخصته ليختار ممثله كصاحب عمل من بين المرشحين عن الأحزاب, وموعد التصويت سيكون في مارس المقبل, يمكن لصاحب العمل الانتخاب بالحضور المباشر أو بإرسال البطاقة عبر البريد وهذه الخدمة يمكن أن تقوم بها الرابطة بالنيابة عن الأعضاء.
حق الترشح  Passives Wahlrecht
محدد في الأشخاص الذين يحملون الجنسية النمساوية ولديهم رخصة عمل في النمسا.

قصة نجاح التجربة التركية
أدرك أصحاب الأعمال التجارية من الجالية التركية أهمية التكاتف والعمل سوياً, فكانت نسب الناشطين منهم من ناخبين أو مرشحين لافتة في السنوات الماضية, استطاعوا من خلالها أشغال عدة مناصب في مجالس الإدارة في عدة قطاعات وأقسام تجارية داخل غرفة التجارة, وبالتالي أوصلوا وجهة نظرهم وأقروا عدة تسهيلات ساعدت أصحاب الأعمال من الجالية التركية بشكل خاص في تسهيل أعمالهم, وحسّنوا بعض الشروط التي تحكم المهن التي يعملون فيها, واستطاعوا تطوير هذه القطاعات التجارية والتحكم بالميزانية المخصصة لحصة قطاعهم التي يتم تحصيلها من العضويات السنوية, ومن المكاسب التي حققوها أيضاً حصولهم على الحق في الترشح لحاملي الجنسية التركية من أصحاب الأعمال بغض النظر عن شرط الجنسية النمساوية

هل هنالك أية أهمية للتصويت؟

التصويت مهم جداً لأنه سيصنع الفرق لأصحاب العمل حين يستخدمون حقهم في اختيار شخصيات تقبل بالتعددية وتدافع عن حقوق أصحاب الأعمال من أصول مهاجرة,  وفي حال التقاعس عن هذه المهمة ربما لن يكون هناك ممثل لهم في البرلمان الاقتصادي النمساوي, وربما يذهب الصوت لمن هم في ضد مصالحهم من الأحزاب الأخرى.
وهذه دعوة للأشخاص الذين يجدون في أنفسهم الكفاءة الترشح بشكل شخصي للخوض في الانتخابات وعدم التقليل من أهمية الإدلاء بأصواتهم والمشاركة.

اليوم تواجه نشاطات الجالية العربية تحديات مشابهة لتلك التي واجهتها الجالية التركية في السابق, ولذلك يسعى السيد فراس سعد الدين وفريقه في مجموعة أصحاب الأعمال العرب في SWV Wien لتحقيق ما حققته الجالية التركية وأكثر.
لمزيد من المعلومات والأسئلة حول الموضوع بإمكانك التواصل مع السيد فراس عبر الرقم 06763808845

المقال نشر في مجلة دليل النمسا – عدد أكتوبر 2019
إعداد فراس سعد الدين و عادل بادنجكي

الوسوم

عادل بادنجكي

محرر لدى النمسا نت, مبرمج وانفورماتيكر, رئيس منظمة اندماج الافراد في العمل والتطوع (ماي)

مقالات ذات صلة

إغلاق