fbpx
0 رئيسيةأخبار أوروبا

ماكرون يهاجم المافيات البلغارية والأوكرانية, وبلغاريا تعتبره إهانة.

مونت كارلو الدولية.

قالت الحكومة البلغارية يوم السبت 2 تشرين الثاني- نوفمبر 2019 إن صوفيا “تحتج” على التصريحات “المهينة” للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون التي صدرت يوم الاربعاء 30 أكتوبر في أسبوعية “فالور اكتوييل” الفرنسية والتي تحدث فيها عن “شبكات بلغارية سرية” وعن عمل إضافي “مقنع”.

وقالت وزيرة الخارجية البلغارية ايكاترينا زاهاريفا يوم السبت 2 تشرين الثاني -نوفمبر 2019 للتلفزيون المحلي “أجد أن ما قاله ماكرون مهين للجالية البلغارية هناك (في فرنسا)”.

وأكد ايفان ديموف مستشار الوزيرة انها “طلبت من السفير البلغاري في فرنسا انغيل تشولاكوف أن يسلم مذكرة احتجاج لوزارة الخارجية الفرنسية”.

ووسط أجواء توتر بين باريس وصوفيا بشأن اصلاح النقل البري في اوروبا “تم استدعاء السفيرة الفرنسية فلورانس روبين الاثنين الى وزارة الخارجية لتقديم تفسيرات” بشأن تصريحات ماكرون.

ونقلت وسائل الاعلام البلغارية بشكل واسع تصريحات الرئيس الفرنسي الذي قدم باعتباره أبرز الساعين الى اصلاح يتعلق بسائقي الشاحنات يتم التفاوض بشأنه في بروكسل.

وقال ماكرون خلال المقابلة بشأن سياسة فرنسا في مجال الهجرة انه “يفضل ان تكون هناك هجرة شرعية مسجلة وفق حصص لفترة معينة من السنوات، على عمل اضافي مقنع”.وأضاف “أفضل ان يكون لدي أناس آتون من غينيا او ساحل العاج بشكل شرعي يكونون هنا ويقومون بهذا العمل (في قطاعات الاشغال العامة او المطاعم التي تحتاج الى يد عاملة أجنبية) على شبكات بلغارية او اوكرانية سرية”.

وكانت المقابلة اثارت جدلا في فرنسا داخل الطبقة السياسية. وتعتبر المعارضة اليسارية ان الاسبوعية التي نشرت المقابلة تمثل اليمين المتطرف.

وتعارض دول في وسط اوروبا وشرقها اصلاح قطاع النقل الجاري الذي يتم التفاوض بشأنه.

ويهدف الاصلاح خصوصا الى التصدي لممارسات غير شرعية من خلال فرض قيود على سائقي الشاحنات الملحقين. لكن بلغاريا البلد الافقر في الاتحاد الاوروبي والتي انضمت اليه في 2007، ترى في الاصلاح شكلا من أشكال الحمائية في قطاع النقل البري البالغ الاهمية لاقتصادها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق