fbpx
0 رئيسيةأخبار محلية

لاجئوا المناخ, كورتس يرد بشدة على مطالبة أوروبا باستقبال نصف مليون لاجئ في ليبيا

ما زال الأشخاص المحتجزون في ليبيا ومعظمهم من اللاجئين، يموتون بسبب المرض والجوع وهم ضحايا للعنف والاغتصاب والمعاملة التعسفية على أيدي الميليشيات.

النمسا نت – خاص.

قال المستشار النمساوي السابق, ورئيس خزب الشعب المحافظ ÖVP, سياستيان كورتس, أنه يعارض أي تشريع تستقبل من خلاله أوروبا لاجئي المناخ.

وجاء تصريح كورتس بعد دعوة الناشطة راكيت, كابتن سفينة سي-ووتش, لاستقبال أوروبا للاجئي المناخ الموجودين في ليبيا, وقالت راكيت: “علينا انقاذ اللاجئين هناك من المهربين وتجار البشر, يحتاج الأشخاص الموجودون في ليبيا إلى الخروج من هناك إلى بلد آمن”

وقال كورتس “من الواضح أن البعض لم يتعلم شيئًا على الإطلاق من فوضى عام 2015. يجب ألا تكون عملية الانقاذ في البحر المتوسط تذكرة سفر إلى أوروبا الوسطى، يجب على أوروبا الحفاظ على مسارها في الحرب ضد الهجرة غير الشرعية، وبعد عملية الانقاذ يجب أن يكون الناس على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، في المقابل هناك حاجة إلى مبادرات أفريقية لتحقيق الاستقرار والتنمية الاقتصادية لتعطيل استدامة عمليات التهريب ووقف الغرق في البحر الأبيض المتوسط”.

وتقدر منظمات حقوقية وجود حوالي نصف مليون شخص, معظمهم من السودان والصومال وإريتريا, ينتظرون العبور إلى أوروبا, في مخيمات ومراكز لجوء ليبية, في حين يوجد فقط 5200 شخص محتجوزن بمراكز نظامية.

وقال جوليان ريكمان، رئيس أطباء بلا حدود في ليبيا: “ما زال الأشخاص المحتجزون في ليبيا ومعظمهم من اللاجئين، يموتون بسبب المرض والجوع وهم ضحايا للعنف والاغتصاب والمعاملة التعسفية على أيدي الميليشيات هناك”.

 

المصدر: النمسا نت, وكالات, صحف محلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق