fbpx
0 رئيسيةأخبار محلية

حكومة بيرلاين تؤدي اليمين أمام رئيس الجمهورية وتتولى مهامها رسمياً

لأول مرة يكون للنساء مقاعد وزارية ممثالة للرجال.

النمسا نت – خاص.

أشاد الرئيس النمساوي, ألكسندر فان در بللن, بالحكومة النمساوية الجديدة, التي أدت أمامه اليمين, لتتولى رسمياً مهامها, بعد أسابيع عاصفة من الفضائح وانعدام الثقة مع الحكومة السابقة.

وتتألف الحكومة الانتقالية الجديدة من اثني عشر خبيراً, تترأسهم بريجيت بيرلاين, حيث تعتبر أقل حكومة من حيث العدد, وأكثر حكومة تشغل منصابها النساء, في تاريخ الجمهورية الثانية للنمسا.

وتحدّث الرئيس في كلمة له عن “حكومة تعيد ثقة”. وقال “الثقة هي أساس تعايشنا ككل، وبالطبع أساس السياسة، ورغم أنه قد يبدو من الصعب كسب الثقة على المستوى السياسي، إلا أنه يجب المحاولة مرارا وتكرارا”.

وأكد فان در بللن على قيمة الدستور الاتحادي النمساوي, “هذا أحد القواعد والقيم والمبادئ التي يمكنك الاعتماد عليها والبناء عليها, لقد أثبت الدستور الفيدرالي في الأيام والأسابيع الأخيرة أنه يحدد القواعد الديمقراطية الأساسية في جميع الاحتمالات, على الرغم من عدم وجود أي حالات استخدمها الدستور في الجمهورية الثانية, إلا أن الدستور الفيدرالي نص على جميع الاحتمالات التي قد نفاجأ بها”.

ويُشار إلى أن بيرلاين كانت تشغل منصب رئيسة المحكمة الدستورية النمساوية منذ عام 2018 – وكانت أول سيدة تتولى هذا المنصب أيضا. وقال الرئيس النمساوي عن بيرلاين في وقت سابق: “تعرفت على رئيسة (المحكمة الدستورية) بيرلاين بصفتها شخصية حكيمة وبعيدة النظر وذات كفاءة عالية ومقدرة … إنني أسند بذلك لبيرلاين مهمة تشكيل حكومة اتحادية”.

وكان كورتس قد أنهى ائتلافه مع حزب الشعب ودعا إلى إجراء انتخابات مبكرة، ودفعه إلى اتخاذ هذ الخطوة إذاعة مقطع فيديو سري يظهر زعيم الحزب هاينتس- كريستيان شتراخه يعرض فيه صفقات في مجال البنية التحتية والإعلام على امرأة ظهرت على أنها ابنة شقيق أحد كبار رجال الأعمال الروس.

مقالات ذات صلة

إغلاق