fbpx
0 رئيسيةأخبار محليةمواضيع متفرقة

زكاة الفطر في النمسا وأوروبا استفسارات وإيضاحات

شركة دعاية وإعلان , مقرها فيينا

كتب طرفة بغجاتي

زكاة الفطر “الفطرة” (مجموعة الأسئلة و الأجوبة عن هذا الموضوع)

وصلني إخوتي منذ بداية رمضان إلى الآن أكثر من سؤال عن زكاة الفطر و باعتبارنا أوشكنا ان نودع هذا الشهر الفضيل جمعتُ الأسئلةَ و حاولت الإجابة عليها بشكل مختصر:

١) ما الدليل الشرعي على زكاةِ الفطر:

روي عن عن أبي سعيد الخدري في صحيح البخاري ومسلم وأصحاب السنن و قد ورد هذا الحديث في صيغٍ أخرى أيضاً كلها متشابهة: كنا نخرج صدقة الفطر صاعاً من طعام أو صاعا من شعير أو صاعا من تمر أو صاعا من أقط (الحليب المجفف) أو صاعاً من زبيب

٢) ما حكم زكاة الفطر؟

اتفق الجمهور على فرضيتها. و في هذا اتفاق بين مذاهب السنة و المذهب الجعفري و الإباضية و الزيدية. و لا علاقة إخوتي للفطرة (أي زكاة الفطر) بزكاة المال و الثروات العمود الثالث في الإسلام فهذا شأن مختلف حساباً و تفصيلاً .

٣أ) على من تجب زكاة الفطر؟

تجب على كل مسلم يكون لديه ما يزيد عن قوته وقوت عياله وعن حاجاته الأصلية في يوم العيد وليلته. ويلزم المسلم أن يخرج زكاة الفطر عن نفسه وزوجته وعن كل من تلزمه نفقته كما يستحب إخراجها أيضاً عن الجنين في بطن أمه.

٣ب) و ماذا عن غير المستطيع؟

تجب على المستطيع فقط و على كل من دخل عليه شوال و عنده ما يكفيه هو و عائلته. و إن كان صاحب عائلة كبيرة مثلاً فيؤدي زكاة الفطر على قدر الإستطاعة.

٤) ما معنى الصاع:

الصاع قريب أربع حفنات بيدي إنسان معتدلة، وهو يساوي أربعة أمداد، وقدر المد حفنة (أي: غرفة) بيدي إنسان معتدلة، ويقدر الصاع قرابة 3 كيلوغرام تقريباً أو أقل بقليل.

٥) كيف يتم التقدير بالمال و كم هي الفطرة باليورو في النمسا و أوربا؟

المقدار يحسب من سعر الحنطة أو التمر أو الزبيب أو الرز أو الطحين أو الشعير. في النمسا نقدرها بسبعة يورو وسطياً للفرد الواحد في العائلة بغض النظر عن العمر.

فبالعموم سبعة يورو على الفرد. و للإخوة غير المتمكنين ممكن أن تكون خمسة يورو أما ميسوري الحال فننصح أن تكون عشرة إلى خمسة عشر يورو على الشخص و ذلك حسب الأنواع التي يشتروها هم عادة لهم و لأهلهم من تمر أو رز أو غير ذلك.

٦) هل يجوز إخراجها نقدياً أو تحويلها مالاً؟

قال بالجواز الإمام الأعظم أبو حنيفة و المذهب الجعفري و الحسن البصري وعطاء وعمر بن عبد العزيز وسفيان الثوري و غيرهم.
و مع أن المذهب المالكي و الحنبلي و غالبية أصحاب الشافعي قالوا بعدم جواز ذلك فنقول بأن الفتوى تتغير بتغير الأحوال و مصالح العباد و اليوم يكاد لا يستفيد أحد بشكل مباشر إذا أعطيته ثلاثة كيلو رز أو تمر يوم العيد و إن كنت تعطيه مثلاً كل زكاة الفطر فماذا يفعل بأكثر من عشرة كيلو من حنطة أو شعير أو رز أو تمر.

فنقول اليوم يفضّل في العموم إخراجها مالاً و أن وجد أحد طريقة لإخراجها طعاماً فليكن و لكن ليتحرى الفائدة قبل إخراجها. و هذا ما يفتي فيه اليوم غالبية علماء المالكية و الشافعية و الحنبلية.

٧) ما هو وقت إخراجها؟
المهم قبل صلاة العيد و خير البر عاجله من بداية رمضان و في العشر الأخير على أقصى تقدير لضمان وصولها للمحتاجين.

٨) لمن تعطى زكاة الفطر؟

لأقرب من يمكن أن تصل لهم من المحتاجين و يمكن إيصالها شخصياً أو بواسطة ثقةٍ من الناس أو عن طريق جمعيات خيرية موثوقة.

٩) هل يجوز إعطاؤها للأقارب من إخوة أو أعمام أو أخوال أو أبناء عمومة الخ؟

نعم، لا حرج في ذلك. لا يجوز إعطاؤها إلى من وجب عليكَ نفقتهم أصلاً مثل الزوجة و الأولاد و الوالدين.

١٠أ) هل يجوز بعثُ المال إلى المحتاجين في بلادنا مثل سورية و فلسطين و العراق و اليمن الخ؟

نعم، لا حرج إن شاء الله

١٠ب) هل نحسبُ في هذه الحالة سعرَ المواد في بلد المحتاجين أم في مكان الإقامة؟

في مكان الإقامة، يعني لا يجوز أن تكون مقيماً في أوربا و تدفع سعر سورية، تدفع حسب الحساب النمساوي و يشتروا بهذا القدر في السوري و لو كانت الكمية في سوريا (او غيرها من البلاد) أكبر.

هذا باختصار و الله أعلم و إن كانت هناك أسئلة اخرى أو تعقيبات مهمة فسنعالجها في التعليقات و يمكن ايضاً بعد ذلك تعديل المنشور.

يمكن إخوتي بعث هذه الإجوبة للمهتمات و المهتمين بالموضوع بارك الله بكم و منه نسأل الهداية و سداد الخطى.

مقالات ذات صلة

إغلاق