fbpx
0 رئيسيةأخبار محلية

دويتشه فيلله: فضيحة شتراخة قد تطيح بالائتلاف الحكومي النمساوي

أظهر تسجيل فيديو نائب المستشار النمساوي، وهو يتحدث مبديا استعداده لمساعدة سيدة أعمال روسية للحصول على عطاءات حكومية في النمسا مقابل مساعدة حزبه في حملته الانتخابية عام 2017. واعترف مبررا ذلك بالكحول وحاجز اللغة.

شركة دعاية وإعلان , مقرها فيينا

النمسا نت – دويتشه فيلله عربية.

ذكرت مجلة “شبيغل” وصحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الألمانيتان أن هانز كريستيان شتراخه، نائب المستشار النمساوي ورئيس الحزب النمساوي الحر، أبدى استعداده قبيل الانتخابات البرلمانية الماضية في 2017 لتدبير رسو عطاءات حكومية على سيدة أعمال روسية فاحشة الثراء، مقابل مساعدته في حملته الانتخابية.

وقالت “شبيغل” و”زود دويتشه تسايتونغ” إن هذا التواطؤ مثبت في لقطات فيديو وصلت إليهما، وتبين أن لقاءً جمع شتراخه في الرابع والعشرين من تموز/ يوليو 2017 بجزيرة إبيزا الإسبانية السياحية بالسيدة الروسية دارت فيه اتفاقات حول استحواذ المرأة على صحيفة “كرونن تسايتونغ” النمساوية مقابل مساعدته في حملته الانتخابية.

ويبدو أن اللقاء كان مكيدة مدبرة لشتراخه. وتفيد مقاطع الفيديو أن شتراخه ذكر خلال اللقاء أنه في حالة استحواذ الروسية على الصحيفة فيمكنها أن تعمل قبيل الانتخابات لصالح حزبه بالدعاية له، مضيفا أنه في هذه الحالة لن يكون المتوقع حصول الحزب على نسبة 27 % بل على نسبة 34 % في الانتخابات. وتوضح مقاطع الفيديو أنه في مقابل ذلك سيدعم شتراخه منح عطاءات الحكومة النمساوية لشركة الإنشاءات التي كانت الثرية الروسية ستؤسسها في البلاد.

كما تبين المقاطع أيضا، وفقا لما ذكرته “شبيغل”، أن السيدة زعمت أنها قريبة أحد الأثرياء الروس وأنها تريد استثمار ربع مليار يورو في النمسا، مشيرة أثناء ذلك إلى أن الأموال قد تكون غير قانونية. وتبين المقاطع أيضا أنه على الرغم من ذلك ظل شتراخه وعضو الحزب النمساوي الحر اليوم يوهان غودنوس ست ساعات يتناقشون حول إمكانيات الاستثمار في النمسا.

وشكل كل من حزب الشعب النمساوي المحافظ والحزب النمساوي الحر اليميني في كانون الأول/ ديسمبر 2017 ائتلافا حكوميا في النمسا.

شتراخه يعترف ويدافع عن نفسه

واعترف شتراخه وكذلك غودنوس بصحة الاجتماع، وقال شتراخه في مكتوب لشبيغل وزود دويتشه تسيايتونغ إنه كان “اجتماعا خاصا خالصا” في “أجواء عطلة مريحة وغير رسمية تحوطها الثمالة”.

وأكد نائب المستشار النمساوي “لقد أشرت مرارا وتكرارا إلى الأحكام القانونية ذات الصلة والحاجة إلى الالتزام بالنظام القانوني النمساوي في هذه المحادثة بشأن جميع القضايا”. وأضاف أنه “تم تقديم الكثير من الكحول خلال المساء، وكان هناك أيضا حاجز لغوي كبير”.

وقبل أسبوع من انطلاق الانتخابات البرلمانية الأوروبية يجد المستشار النمساوي سيباستيان كورتس نفسه في قلب أزمة ضخمة. وقال ناطق باسمه إنه يريد أن يتحدث السبت عن القضية والعواقب المحتملة لها.

ص.ش/ع.ج (د ب أ)

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق