fbpx
0 رئيسيةأخبار محلية

النمسا تُعزّي بضحايا سيريلانكا, أكثر من 150 قتيل في تفجيرات استهدفت كنائس وفنادق

قائد شرطة سيريلانكا كان قد حذّر قبل عشرة أيام من تفجيرات قد تطال كنائس سينفّذها "متطرفون مسلمون"

النمسا نت – خاص.

استهدفت ثمانية انفجارات ثلاث كنائس وكذا فنادق اليوم الأحد في كولومبو عاصمة سريلانكا ومحيطها أثناء الاحتفال بقداس عيد الفصح، ما أدى إلى مقتل أكثر من 150 شخصا بينهم 35 أجنبيا، فيما فرضت السلطات حظر تجول فوري.

ووقع انفجاران في كنيسة سانت أنثوني بكولومبو، وانفجار آخر في كنيسة سانت سيباستيان ببلدة نيغومبو شمالي العاصمة.

وأصيب في كولومبو أكثر من 160 شخصا نقلوا إلى مستشفى كولومبو الوطني، بحسب ما أعلن أحد مسؤولي المستشفى.

وأدان الرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلن, ووزيرة الخارجية كارين كنايسل, والمستشار سيباستيان كورتس الهجمات التي وقعت اليوم الأحد.

وقال فان دير بيلن في تغريدة على تويتر “هجمات سريلانكا على الأشخاص الذين يصلون بسلام والأخرى على نزلاء الفنادق هي عمل فظيع وبربري. يجب إدانتها بأقوى العبارات, تعاطفنا الكامل مع المصابين وعائلات الضحايا وأصدقائهم.”

كما أعربت وزيرة الخارجية كارين كنايسل (FPÖ) عن تعازيها للضحايا وأقاربهم وقالت “نشعر بقلق عميق إزاء أعمال الإرهاب الوحشية والغادرة التي حدثت للتو في عيد الفصح يوم الأحد في سريلانكا”.

وكان قائد شرطة سيريلانكا قد حذّر قبل عشرة أيام من تفجيرات قد تطال كنائس سينفّذها “متطرفون مسلمون”

وتضم سريلانكا ذات الأغلبية البوذية أقلية كاثوليكية من 1.2 مليون شخص من أصل عدد إجمالي للسكان قدره 21 مليون نسمة.

ويشكل البوذيون 70% من سكان سريلانكا، إلى جانب 12% من الهندوس و10% من المسلمين و7% من المسيحيين.

غير أن بعض المسيحيين يواجهون عداء لدعمهم تحقيقات خارجية بشأن الجرائم التي يتهم البعض الجيش السريلانكي بارتكابها بحق التاميل خلال الحرب الأهلية التي انتهت عام 2009.

وأوقع النزاع الذي استمر بين 1972 و2009 ما بين 80 و100 ألف قتيل بحسب الأمم المتحدة.

 

المصدر: وكالات, الجزيرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق