0 رئيسية

الحكومة النمساوية تدرس حل منظمة يمينية متطرفة, تلقت تبرعاً من سفّاح نيوزيلندا

سيباستيان كورتس: "لا تسامح مع الأيديولوجيات الخطرة"

النمسا نت – خاص.

تعتزم الحكومة النمساوية حل وحظر منظمة يمينية متطرفة, تلقت دعماً مادياً من سفاح المسجدين في نيوزيلندا.

وقال المستشار النمساوي سيباستيان كورتس: “أن لا تسامح مع الأيديولوجيات الخطرة, بغض النظر عن الزاوية التي ينتمون إليها”, بعد اجتماع لمجلس الوزراء اليوم الأربعاء.

وكانت المخابرات النمساوية قد داهمت منزل المتحدث باسم حركة الحفاظ على الهويات والقوميات الأوروبية”Identitäre”, بعد تلقي الحركة مبلغ 1500 يورو من برينتون تارانت الذي قتل حوالي 50 شخصاً داخل مسجدين في نيوزيلندا.

ولكن حركة الحفاظ على الهويات الأوروبية ليست منظمة أو جمعية مرخّصة, وتنشط في النمسا بحوالي 300 ناشط, مع الآلاف من المتعاطفين, لذلك تساءلت الصحف المحلية عن آليات الحكومة لحل وحظر الحركة المتطرفة.

وقالت صحفة الكورير المحلية النمساوية أن الحظر قد يشمل رمز الحركة فقط, الرمز المستمد من الحرف اليوناني “لامدا”, الذي يشير المعركة الدفاعية للإسبارطيين ضد الفرس, وظهر الرمز في الفيلم الهوليودي الشهير “300”.

وكان حوالي 17 ناشطاً من الحركة قد واجهوا تهماً بـ “تشكيل منظمة إجرامية”. في عام 2018, تم اغلاق القضية وتبرئة المتهمين في محكمة غراتس.

ونأى نائب المستشار النمساوي, هاينز كريستيان شتراخة, زعيم حزب الحرية اليميني الشعبوي, بنفسه عن حركة الحفاظ على الهويات الأوروبية, بعد مدحه لها في سنوات سابقة واصفاً إياها بأنها جزء من “ثقافة الشباب”, وأنّها “الحركة المناهضة لليسار”, ولكنه أكد مجدداً أنّ حزب الحرية اليميني الشعبوي لن يسمح لأعضاءه بالانتماء لحركة “Identitäre” اليمينية المتطرفة.

 

المصدر: صحف محلية. إعداد: خالد علّوش

الوسوم

خالد علّوش

مدون وغرافيكر, مدير تحرير موقع النمسا نت الأخباري, مدير تنفيذي لمنظمة اندماج الأفراد في العمل والتطوع (ماي - فيينا)

مقالات ذات صلة

إغلاق