fbpx
أخبار محلية

الحكومة النمساوية تستملك المنزل الذي ولد فيه هتلر .

النمسا اليوم – وكالات .
أقر البرلمان النمسوي ليلة الأربعاء – الخميس قانوناً يقضي باستملاك البيت الذي ولد فيه ادولف هتلر، ما يمهد الطريق أمام تغيير شكله الهندسي أو حتى تدميره بالكامل، علماً أنه يستقطب بانتظام نازيين جدداً.
ونال القانون شبه إجماع النواب، وهو يضع نهاية لخلاف طويل بين الدولة النمسوية والعائلة المالكة لهذا المبنى المشيد في القرن الـ 17، والواقع في قرية مجاورة للحدود مع ألمانيا.
وفي العام 1972، استأجرته الحكومة النمسوية بهدف مراقبة استخدامه، وكان هذا المبنى الذي ولد فيه هتلر في 1889، يضم مركزاً لرعاية المعوقين. لكن مالكيه رفضوا في 2011 تأجيره مجدداً، فأصبح خاوياً لا يجذب سوى بعض المتحمسين للنازية. ومع صدور القانون الجديد، أصبح لفيينا الحق في أن تقرر مصيره.
وفي تشرين الأول (اكتوبر) الماضي، أعلن وزير الداخلية فولفغانغ سوبوتكا إطلاق مسابقة هندسية لتغيير معالم البيت، ما يدل عن الرغبة الشخصية في أن يدمر، لكن هذا الرأي لا يحظى بإجماع، بل يبدو أن التوجه الحكومي الآن، هو أن يحول إلى مركز لإدارة عامة أو مؤسسة اجتماعية، على أن يخضع شكله الخارجي لتغييرات.
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق